الاستثمار أثناء التضخم

يقدم فريق الخبراء من المعلمين الماليين والمتداولين في Axis Academy خدمات قائمة على الصناعة لتلبية احتياجاتك التدريبية التسويقية.

الاستثمار أثناء التضخم

يؤدي التضخم إلى ارتفاع أسعار السلع والخدمات، مما يقلل من القوة الشرائية للنقود. لذلك، فإن المستثمرين الذين يبحثون عن الحفاظ على قيمة أموالهم أو حتى زيادتها، يجب عليهم اختيار الاستثمارات التي يمكن أن تحافظ على قيمتها أو تزيدها مع ارتفاع الأسعار ، في هذه المقالة، سنناقش الاستثمارات التي يمكن أن تكون مناسبة للاستثمار أثناء التضخم، وكيفية اختيار الاستثمارات المناسبة.

ما هو التضخم ولماذا يحدث؟

دعنا عزيزي القارئ قبل الولوج الى الاستثمارات التي يمكن أن تكون مناسبة للاستثمار أثناء التضخم نتعرف على ما هو التضخم وكيف يحدث ، حيث أن التضخم هو الزيادة المستمرة في المستوى العام للأسعار، مما يعني أن كمية النقود التي تمتلكها لن تشتري لك اليوم ما اشترته أمس. ويُقاس التضخم عادةً كنسبة مئوية من التغير في أسعار سلة من السلع والخدمات الأساسية خلال فترة زمنية معينة.

يحدث التضخم لعدة أسباب، منها زيادة الطلب حيث إذا زاد الطلب على السلع والخدمات، فإن الأسعار سترتفع لتلبية الطلب. ويمكن أن يحدث هذا بسبب عوامل مثل النمو الاقتصادي أو زيادة الأجور.

وايضا زيادة العرض حبث إذا انخفض العرض من السلع والخدمات، فإن الأسعار سترتفع لتعكس النقص. ومن اسباب حدوث هذه عوامل كثيرة منها الكوارث الطبيعية والحروب.

و زيادة تكلفة الإنتاج إذا زادت تكلفة إنتاج السلع والخدمات، فإن الأسعار سترتفع لتعكس الزيادة. ويمكن أن يحدث هذا بسبب عوامل مثل ارتفاع أسعار المواد الخام أو أجور العمال.

يمكن أن يكون التضخم له آثار إيجابية وسلبية على الاقتصاد. من الآثار الإيجابية للتضخم أنه يمكن أن يؤدي إلى زيادة النمو الاقتصادي، حيث يمكن للشركات رفع الأسعار لزيادة الأرباح، مما يمكنهم من الاستثمار في المزيد من الأصول وخلق وظائف. ومع ذلك، يمكن أن يكون التضخم أيضا له آثار سلبية على الاقتصاد، حيث يمكن أن يؤدي إلى انخفاض القوة الشرائية للأموال، مما يمكن أن يجعل الأمر أكثر صعوبة على الناس شراء السلع والخدمات.

سياسات علاج التضخم

هناك نوعان أساسيان من سياسات علاج التضخم وهما :

  • السياسة النقدية: تتمثل السياسة النقدية في استخدام أسعار الفائدة وأدوات السياسة النقدية الأخرى لضبط حجم النقد المتداول في الاقتصاد. من خلال رفع أسعار الفائدة، يمكن للبنوك المركزية جعل الاقتراض أكثر تكلفة، مما يؤدي إلى إبطاء الإنفاق والنمو الاقتصادي.

  • السياسة المالية: تتمثل السياسة المالية في استخدام الإنفاق الحكومي والضرائب لضبط الطلب في الاقتصاد. من خلال زيادة الإنفاق الحكومي، يمكن للحكومات زيادة الطلب على السلع والخدمات، مما قد يؤدي إلى ارتفاع الأسعار. من خلال زيادة الضرائب، يمكن للحكومات خفض الدخل المتاح للأفراد والشركات، مما قد يؤدي إلى انخفاض الطلب.

وهناك بعض السياسات المحددة التي يمكن استخدامها لعلاج التضخم مثل :

  • رفع أسعار الفائدة: تعد رفع أسعار الفائدة هي السياسة النقدية الأكثر شيوعا لعلاج التضخم. عندما ترفع البنوك المركزية أسعار الفائدة، يصبح الاقتراض أكثر تكلفة للشركات والأفراد. هذا يؤدي إلى إبطاء الإنفاق، مما يساعد على خفض الطلب والأسعار.

  • خفض الإنفاق الحكومي: يمكن للحكومات أيضا خفض الإنفاق الحكومي لمساعدة في علاج التضخم. عندما تخفض الحكومات الإنفاق، فإنها تخفض الطلب على السلع والخدمات، مما يساعد على خفض الأسعار.

  • زيادة الضرائب: يمكن للحكومات أيضا زيادة الضرائب لمساعدة في علاج التضخم. عندما تزيد الحكومات الضرائب، فإنها تقلل الدخل المتاح للأفراد والشركات، مما يساعد على خفض الطلب والأسعار.

  • زيادة عرض السلع والخدمات: يمكن أن يساعد زيادة عرض السلع والخدمات في خفض الأسعار. يمكن للحكومات القيام بذلك من خلال الاستثمار في البنية التحتية أو من خلال إزالة اللوائح التي تعيق الإنتاج.

  • التحكم في الأسعار: يمكن للحكومات أيضًا التحكم في الأسعار مباشرة لمساعدة في خفض التضخم. ومع ذلك، فإن هذا غالبًا ما يكون غير فعال وقد يكون له آثار جانبية سلبية.

من المهم أن تلاحظ أن علاج التضخم ليس دائما أمرا سهلا. يمكن أن تكون السياسات المضادة للتضخم آثار سلبية على الاقتصاد، مثل ارتفاع معدلات البطالة. من المهم أن تتخذ الحكومات خطوات علاجية حذرة ومراعية آثارها على الاقتصاد.

كيفية إدارة المخاطر أثناء ارتفاع التضخم؟

يمكن أن يكون التضخم المرتفع مشكلة للأفراد والشركات على حد سواء. يمكن أن يؤدي إلى انخفاض قيمة الدخل والاستثمارات، مما يمكن أن يجعل الأمر أكثر صعوبة على الناس تلبية احتياجاتهم المالية ، فيما يلي بعض النصائح لإدارة المخاطر أثناء ارتفاع التضخم:

  • قم بتنويع محفظتك الاستثمارية: يمكن أن يساعد التنويع في تقليل المخاطر المرتبطة بالاستثمار في فئة أصول واحدة.

  • استثمر على المدى الطويل: يمكن أن يساعد الاستثمار على المدى الطويل في التخفيف من تقلبات أسعار الأصول.

  • قم بدراسة السوق: قبل الاستثمار في أي أصل، من المهم دراسة السوق  لفهم المخاطر والمكافآت المحتملة.

كما فيما يلي بعض الإجراءات المحددة التي يمكن اتخاذها لتقليل المخاطر أثناء ارتفاع التضخم:

  • استثمر في الأصول التي يمكن أن تحافظ على قيمتها أو تزيدها مع ارتفاع الأسعار، مثل الأسهم والعقارات والسلع الأساسية.

  • كن أكثر انتقائية في الإنفاق الخاص بك، وفكر في طرق لخفض التكاليف.

  • ابحث عن طرق لزيادة دخلك، مثل زيادة ساعات العمل أو العثور على وظيفة إضافية.

فيما يلي بعض النصائح الإضافية لإدارة المخاطر و أثناء ارتفاع التضخم قم بمراجعة ميزانيتك بانتظام لضمان أنك لا تنفق أكثر من دخلك كما يجب ان تقوم بإنشاء صندوق طوارئ لتغطية النفقات غير المتوقعة مع الحصول على تأمين مناسب للحماية من الخسائر المالية.

و من المهم أن تتذكر أن التضخم هو ظاهرة اقتصادية معقدة، ولا توجد طريقة مضمونة لإدارة المخاطر المرتبطة به. ومع ذلك، من خلال اتخاذ بعض الإجراءات الاحترازية، يمكنك تقليل تعرضك للمخاطر وحماية أموالك من التآكل.

الملاذ الآمن وقت الازمات الاقتصاديه

الملاذ الآمن هو استثمار يعتقد أنه يحتفظ بقيمته أو يرتفع في قيمةه في أوقات عدم اليقين الاقتصادي. وعادة ما تكون هذه الاستثمارات ذات عائدات منخفضة إلى متوسطة، ولكنها تميل إلى أن تكون أقل تقلبًا من الاستثمارات الأخرى.

فيما يلي بعض الأمثلة على الملاذات الآمنة:

  • الذهب: الذهب معدن ثمين له تاريخ طويل كأداة للاحتفاظ بالقيمة. إنه ليس استثمارا يدر دخلا، ولكنه يميل إلى الارتفاع في قيمة في أوقات التضخم.

  • العقارات: العقارات هي سلعة أساسية تميل إلى الارتفاع في قيمتها بمرور الوقت. يمكن أن تكون الاستثمار العقاري استثمارا مربحا، ولكنه أيضا استثمار كبير.

  • سندات حكومية: سندات الحكومة هي أوراق مالية مدعومة من الحكومة. إنها استثمار آمن نسبيا، ولكن العوائد عادة ما تكون منخفضة.

من المهم ملاحظة أن أي استثمار يحمل بعض المخاطر. حتى الملاذات الآمنة ليست محصنة من الخسائر.

نظرة عامة على فئات الأصول أثناء التضخم

يؤثر التضخم على فئات الأصول المختلفة بطرق مختلفة. بشكل عام، تميل فئات الأصول التي ترتبط بأسعار السلع إلى الأداء بشكل جيد في ظل ظروف التضخم المرتفع. تشمل هذه فئات الأصول السلع الأساسية، مثل النفط والغاز، والأسهم التي تركز على السلع، مثل الأسهم في شركات التعدين والتصنيع.

من ناحية أخرى، تميل فئات الأصول التي ترتبط بأسعار الفائدة إلى الأداء بشكل سيئ في ظل ظروف التضخم المرتفع. تشمل هذه فئات الأصول السندات، مثل سندات الخزانة الأمريكية، والأسهم ذات القيمة، مثل الأسهم في الشركات الصناعية.

و فيما يلي نظرة عامة على كيفية تأثير التضخم على بعض فئات الأصول الرئيسية:

  • السلع الأساسية: تعتبر السلع الأساسية تحوطات جيدة ضد التضخم، حيث تميل أسعارها إلى الارتفاع مع ارتفاع التضخم. هذا لأن السلع الأساسية هي سلع أساسية للاقتصاد، وبالتالي فهي ترتفع في السعر عندما ترتفع تكاليف الإنتاج.

  • الأسهم: بشكل عام، تميل الأسهم إلى الأداء بشكل جيد في ظل ظروف التضخم المرتفع. هذا لأن الشركات تميل إلى تحقيق أرباح أعلى عندما يرتفع التضخم. ومع ذلك، فإن أداء الأسهم في ظل ظروف التضخم المرتفع يمكن أن يختلف حسب نوع الشركة. على سبيل المثال، تميل الأسهم في الشركات التي تنتج السلع الأساسية إلى الأداء بشكل أفضل من الأسهم في الشركات التي تنتج الخدمات.

  • السندات: تميل السندات إلى الأداء بشكل سيئ في ظل ظروف التضخم المرتفع. هذا لأن قيمة السندات تعتمد على سعر الفائدة. عندما يرتفع التضخم، ترتفع أسعار الفائدة أيضًا. هذا يجعل السندات ذات العوائد الثابتة أقل جاذبية للمستثمرين.

  • العقارات: تميل العقارات إلى الأداء بشكل جيد في ظل ظروف التضخم المرتفع. هذا لأن العقارات هي سلعة أساسية، وبالتالي فهي ترتفع في السعر عندما ترتفع تكاليف المعيشة.

من المهم ملاحظة أن العلاقة بين التضخم وفئات الأصول ليست دائما خطية. قد يؤثر التضخم أيضا على فئات الأصول الأخرى، مثل العملات. على سبيل المثال، قد يؤدي التضخم إلى ارتفاع قيمة العملة المرتبطة باقتصاد قوي.

أفضل استثمار وقت التضخم

أفضل استثمار وقت التضخم هو الاستثمار الذي يحافظ على قيمته أو يرتفع في قيمته مع ارتفاع التضخم. بشكل عام، تميل فئات الأصول التي ترتبط بأسعار السلع إلى الأداء بشكل جيد في ظل ظروف التضخم المرتفع. تشمل هذه فئات الأصول السلع الأساسية، مثل النفط والغاز، والأسهم التي تركز على السلع، مثل الأسهم في شركات التعدين والتصنيع.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *